بابلو اسكوبار الرجل الذي احرق 2مليون دولار من اجل تدفئة ابنته

من منا لم يسمع بالاسطورة بابلو اسكوبار تاجر المخدرات الكولومبي الذي كان من اغنى المجرمين على مر الزمان , ايضا كان بابلو اسكوبار من اقوى رجال العصابات في كولومبيا كلها و يصنف بابلو اسكوبار كملك للمخدرات في العالم و خصوصا الكوكايين .

كسب المليارات من الدولارات، وبحلول أوائل التسعينيات كان صافي ثروته يُقدر بـ 30 مليار دولار، حيث أنّ مجموع الأرباح وصل إلى 100 مليار دولار متضمنةً الأموال المدفونة في أنحاء مختلفة من كولومبيا.

في عام 1989 ووفقًا لمجلة فوربس الأمريكية، حلَّ في المرتبة السابعة ضمن قائمة الشخصيات الأكثر ثراءً في العالم، وقد عرف حياةً باهظةً مع الثروة التي صنعها. شملت إمبراطوريته أربعمائة منزل فاخر في جميع أنحاء العالم، وطائرات خاصة، وحديقة حيوانات خاصة تضم مختلف أنواع الحيوانات الغريبة، كان له جيشه الخاص من الجنود والمجرمين المخضرمين.

كان بابلو اسكوبار منذ الصغر يحلم بأن يصبح غني جدا , ومن اجل هذا الحلم بدأ بممارسة انشطة غير شرعية كاسرقة و يهدف من ورائها الى الكسب السريع .

عمل روبيرتو إسكوبار كمحاسبٍ لدى أخيه وعمل على متابعة عملية جمع الأموال، بلغت تلك العملية ذروتها عندما قامت Medellin Cartel بتهريب 15 طنًا من الكوكائين يوميًا إلى الولايات المتحدة بقيمة تزيد عن النصف مليار دولار، حيث كان بابلو وشقيقه يشتريان أربطةً مطاطيةً بقيمة ألف دولار في الأسبوع لحزم الرُزم النقدية، وكانت حوالي 10% من الأموال المخزنة في مستودعهما تتلف كل عام بسبب الفئران .

دخل بابلو تجارة المخدرات في السبعينيات، وقام بتطوير عملية تهريب الكوكائين الخاصة به في عام 1975، فقد اعتاد على أن يستقلّ طائرةً بنفسه بين كولومبيا وبنما لتهريب المخدرات إلى الولايات المتحدة.

في عام 1975 بعد عودته إلى ميديلين من الإكوادور مع حمولةٍ ثقيلة، اعُتقل مع رجاله، حيث عُثر على تسعة وثلاثين رطلًا من المخدرات بحوزتهم، وقد فشل في محاولة رشوة قضاة قضيته ولاحقًا قتل الضابطين الذين ألقيا القبض عليه، مما أدّى إلى إسقاط قضيته، وسرعان ما بدأ بتطبيق تكتيكاته سواء من الرشوة أو القتل للتعامل مع السلطات.

كشف  نجل بابلو إسكوبار، أحد أشهر تجار المخدرات في كولومبيا، إن والده ، قام بإحراق مليوني دولار من أجل أن يدفئ ابنته من البرد، أثناء اختبائه في الجبال خلال مطاردة الشرطة له، كما تم استخدام نيران الملايين المحروقة في الطبخ أيضاً.

 

مقالات مشابهة