الاسطورة ما زال حياً هتلر يعود من جديد ورعب يسود الشوارع

عندما انتصر الحلفاء على القوات النازية في العام 1945م دخل الحلفاء الى برلين لكن لم يجدوا اي اثر للزعيم النازي ادولف هتلر حتى بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية لم يجدوا اي اثر للزعيم النازي ,وكانت جميع الشهادات من معاونيه وجنوده أنه انتحر، وأوصى بحرق جثته ومعه زوجته إيفا براون.

ظلت هناك بعض القصص عن أن هتلر هرب من ألمانيا، وبقيت هذه القصص مجرد افتراضات، بعضها قال إن هتلر هرب إلى أمريكا اللاتينية، والبعض قال للبرازيل، والبعض قال إنه ربما فى الأرجنتين، وظلت هذه الفرضيات تراوح مكانها وتعود كل فترة، وظهرت عشرات الأفلام الوثائقية التى تعتمد على هذه الرواية الضعيفة حول هروب هتلر.

وأمعن المهاجر الألمانى فى تصديق الأمر وتلبسته شخصية هتلر، ونفى أن يكون ارتكب الجرائم التى أعلن عنها، لكنه يقول: «اضطررت لقضاء أكثر من نصف حياتى مختبئًا من اليهود»، وزعم العجوز أنه يستعد لنشر سيرته الذاتية.

كان ظهور رجل يدعى أنه هتلر يمثل إغراء لأجهزة الإعلام، خاصة أنها تلامس بعض الأساطير عن هروب هتلر إلى أمريكا اللاتينية، وكان «لغز اختفاء هتلر» موضوعًا لأفلام وتحقيقات .

حكاية العجوز الألمانى جذبت بعض الاهتمام، بالرغم من أنها مستحيلة منطقيًا، فلو صح أن العجوز هو هتلر فهذا يعنى أن عمره 128 سنة، وهو من مواليد 1889، وتوفى فى عام 1945. أيضًا فإن كثيرين من المحيطين بالرجل، بمن فيهم زوجته البالغة من العمر 55 عامًا، وتدعى أنجيلا مارتينيز، يعتقدون أن هيرمان جونتربرج ليس أدولف هتلر، لكنه ببساطة يعانى من الزهايمر. وتقول السيدة مارتينيز إن زوجها لم يتحدث أبدًا عن هتلر حتى قبل عامين عندما بدأ تظهر عليه علامات الزهايمر، كان أحيانًا ينسى من هى، وأين يعيش، ثم بدأ يتحدث عن اليهود والشياطين، لكن السيدة تقول عن زوجها ربما كان نازيا، يشعر بالذنب بشأن ماضيه، لكنها مقتنعة بأنه ليس هتلر.

المفارقة أن هذه ليست المرة الأولى التى يظهر فيها من يدعى أن هتلر ما يزال على قيد الحياة، فقد نشرت بعض الصحف فى البرازيل قبل عامين أن هتلر لم ينتحر فى مخبئه، و هرب إلى البرازيل و عاش إلى سن 95 عامًا، ونشرت كاتبة برازيلية صورًا زعمت أنها لهتلر وصديقته البرازيلية، ويبدو أن الأرباح التى تحققها الكتب والأفلام تغرى باستمرار أسطورة هتلر الحى.

 

مقالات مشابهة