قافلة الامل رحلة جديدة للسوريين نحو اوروبا…فهل ستنجح؟

قافلة الامل رحلة جديدة للسوريين نحو اوروبا...فهل ستنجح؟

اطلق مجموعة من السوريين المتواجدين على الاراضي التركية فكرة قافلة الامل على مواقع التواصل الاجتماعي و لاسيما الفيسبوك و التلغرام و قد قالوا انهم يرغبون و يعتزمون الهجرة الى دول الاتحاد الاوروبي ,بسبب ان الاوضاع في تركية غير مستقرة من الناحية الاقتصادية و السياسية , ومن المفترض ان يشارك عشرات الالاف من السوريين في هذه القافلة بالاضافة الى ان الدعوة مفتوحة الى كل من يرغب بالانضمام و يجب عليه تسجيل اسمه من المنظمين للقافلة.

حتى الان بلغ عدد المنضمين الى القافلة اكثر من 20000 الف مشارك وةالعدد مازال في ازدياد ملحوظ , و يشرح احد المشاركين في القافلة عن سبب هذة الخطوة المفاجئة بالهجرة الى اوروبا بقوله ان الدول الاوروبية اكثر استقرار من الناحية المادية و ان الاراضي التركية لم تعد تؤمن لهم ما يحتاجونه من الناحية المادية بالرغم من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يفعل ما بوسعه لتحسين حياة المواطنين الاتراك و الضيوف السوريين .

ويطالب مسؤلو القافلة من الجهات الدولية الطبية و من كافة الصحفيين حول العالم التعاطف معهم ودعمهم و مد يد العون لهم في تركيا و اليونان بسبب الظروف الصعبة التي يعيشونها و انهم ياملون ان يتم مساعدتهم من القبل المعنيين في شؤون اللاجئين حول العالم و انهم يريدون السفر و عبر الحدود البرية بسبب انهم يخافون من البحر ومن الغرق و يخافون على ارواح عائلاتهم .

وبحسب مصدر موقع معلومات عامة  ان اهداف هذه القافلة تتلخص بان يقوم العدد الاكبر من اللاجئين السوريين المتواجدين على الاراضي التركية بالذهاب الى دول الاتحاد الاوربي و مغادرة الاراضي التركية و دعا القائمون على القافلة الى الكنظمات الانسانية و الطبية و الصحفيين الذين يعملون داخل تركيا و خارجها الى مساعدتهم للوصول الى اليونان و قد تم تحديد موعد سير قافلة الامل في منتصف الشهر الثالث منعام 2019 و القائمون على القافلة يطالبون السلطات التركية بفتح الحدود لهم و السماح لهم بعبور الاراضي التركية باتجاه الاراضي اليونانية .

وتاتي هذه الحملة بسبب ان عشرات الالاف من السوريين يعيشون ظروف ماساوية في تركيا بسبب قلة فرص العمل و ارتفاع الاسعار .

مقالات مشابهة